الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمد عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ورضي الله عن كل من تبع سنته وعمل بها وعمل بما يتعلمه إلى يوم الدين وعنا معهم بعفوك ورضاك يا أرحم الراحمين .

وبعد:-

مقدمة

يواجه العالم بشكل عام والمجتمع العربي بشكل خاص تحديات متزايدة ومتسارعة نتيجة التطورات السريعة في شتى الميادين وعلى وجه الخصوص الميدان العلمي وتكنولوجي التي شهدها العالم خلال الربع الأخير من القرن الماضي ، والتي يتوقع استمرارها بتسارع كبير . وقد سبب هذا التقدم العلمي والتقني - الذي سيطر على جميع مناحي الحياة والذي واكب تطور التربية، وتجدد طرق وأساليب التدريس - دخول الآلة مجال التعليم ، حيث أصبحت ضرورة بعد أن كانت نوعا من الكمالية والترف .
ورغم أن دورها في البداية خضع لكونها مواد مساعدة للمعلم والكتاب المدرسي تثري عملية التعليم وتطور من خبرات المدرس ، إلا أن نجاحها ارتبط بإيمان المدرس بجدوى استخدامها إذا ما توفرت له بقدر معقول" (1).

واليوم أصبح توظيف التقنية في خدمة التعليم في المدرسة الحديثة في مجتمعنا ضرورة حتمية لأن مجتمعنا بحاجة إلى شخصيات قادرة على مواكبة تغيرات وتطورات العصر وبحاجة إلى فئة العمالة الماهرة في قوة العمل "ففي دراسة عن تطور نسبة فئة العمالة الماهرة في قوة العمل الأمريكية في الفترة من 1950 ـ2000م أوضحت نتائجها أن نسبة هذه الفئة في تزايد مستمر ، ففي عام 1950 كانت نسبتها تعادل 20% من قوة العمل الإجمالية .

وفي عام 1991م زادت إلى 45% ، أما في عام 2000م فقد بلغت نسبتها 65% من إجمالي قوة العمل الأمريكية . كما تشير الدراسة إلى نقص الحاجة إلى العمالة غير الماهرة ، ففي عام 1950 م كانت هذه الفئة تمثل 60% من قوة العمل ، أما في عام 2000م فقد انخفضت إلى 15% "( [2])

وهذا يدل على اهتمام الدول الغربية بمجال توظيف التقنية في خدمة التعليم منذ فترة سابقة مما أدى إلى تطورها لأن تطور العلم وسيلة لتطور المجتمع .ولقد حثت المؤتمرات الدولية والإقليمية على ضرورة تطوير مناهج التعليم وتوظيف التقنية في خدمة التعليم في الفترة الأخيرة ، "حيث أكدت اليونسكو على ذلك في المؤتمر الدولي الأول للتعليم التقني والمهني في برلين بألمانيا عام 1987م ، وفي المشروع الدولي للتعليم التقني والمهني عام 1992م ، وفي مؤتمراتها الإقليمية الخمس التي عقدت عام 1998م في استراليا ، اليونان ، الإمارات العربية المتحدة ، الإكوادور ، كينيا ، وفي المؤتمر الثاني للتعليم التقني والمهني الذي عقد في سيول بكوريا في أبريل عام 1999م "(1) .

ولم تكن سلطنة عمان ممثلة في وزارة التربية والتعليم بمعزل عن هذه التطورات ، فلقد أولت توظيف التقنية في خدمة التعليم اهتماماً بالغاً ؛ حيث تم تطوير خطط التعليم وبرامجه بما يخدم متطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية وكان من أهم ملامح التطوير تشجيع وزارة التربية والتعليم في سلطنة عمان على إعداد البحوث والمسابقات في هذا المجال وكذلك اعتماد التعليم الأساسي بصفة أساسية على توظيف التقنيات الحديثة في مجال التعليم .



مشكلة البحث

مما لاشك فيه أن مفهوم التكنولوجيا ارتبط بالصناعات لمدة تنيف عن القرن والنصف قبل أن يدخل المفهوم عالم التربية والتعليم ، وما أن دخلت التكنولوجيا مجال التربية والتعليم حتى ارتبطت بمفهوم استخدام الآلات والأدوات في التعليم ، وضمن هذا المفهوم فإن تكنولوجيا التعليم تؤكد على أهمية معينات التدريس من مثل : أجهزة العرض والتسجيل والحاكي والتلفزيون وآلات التدريس وغيرها من الأجهزة والأدوات سواء ما صمم منها خصيصا لهدف الإعانة في التدريس أو ما استعير من ميدان الصناعات البحتة. وهذا ما يطلق عليه المصطلح ( Hardware ) الذي يتمثل في تطبيق مبادئ الهندسة في صنع أدوات التدريس" (2)، وانطلاقا من المفهوم جاءت فكرة توظيف التقنية في خدمة

التعليم .

ويرتبط المفهوم الشائع لتقنيات التعليم بالأجهزة والآلات ، وأول ما يتبادر إلى الذهن عند الحديث عن تقنيات التعليم ، معارض الوسائل التعليمية في المدارس وتصوير النشاطات التربوية، وتشغيل وحدة الصوت في اللقاءات العامة ، وعند الحديث عن الأجهزة في مجال تقنيات التعليم سرعان ما يبدأ الحديث عن عدد الأجهزة المتوافرة في المدارس ، وشبكات الحاسب والوسائط المتعددة والإنترنت. وقد كان هذا الفهم لتقنيات التعليم مقبولاً في بدايات نشأة هذا المجال ، إذ أنه جاء رد فعل لحركة جديدة في العشرينات اهتمت بإدخال التقنيات السمعية البصرية في عملية التعليم ، وكان هذا المفهوم مرادفاً لعبارة التدريس بواسطة المعينات السمعية البصرية.
ولكن هذا المجال سرعان ما بدأ يتطور ، ويوظف الاتجاهات التربوية المتوالية ، ونظريات التعليم ، وعلم النفس في طرق التدريس باستخدام الوسائل التعليمية ، إلى أن وصل مصطلح تقنيات التعليم إلى مفهوم أكثر شمولا وتعقيداً.
وهذا الخطأ الشائع في النظر إلى تقنيات التعليم قد يرجع إلى أن التقنية في مفهوم الكثيرين تعني الآلات والأدوات الإلكترونية ، التي تمثل الجوانب الملموسة من التقنية، وتستخدم في مناحي الحياة اليومية، وتغيب عن الذهن - في حمى الانبهار التقني- الجوانب غير الملموسة في التقنية ، وهي العمليات والنظم والمهام المعقدة التي ينبغي تخطيطها ، وإدارتها ، وتقويمها ، للحصول على المنتجات المرغوبة ، ومن هنا تأتي أهمية تعريف التقنية بأنها "التطبيق المنظم للمعرفة العلمية"، ليؤكد على أن الآلة تعتمد على الأسلوب، أو الطريقة، وهي تعتبر جزءاً يسيراً من هذا الميدان الواسع. فتقنيات التعليم تشمل إذن الجانبين النظري والتطبيقي، إذ إنها تقدم إطارات معرفية لدعم التطبيق ، وتوفر قاعدة معرفية حول كيفية التعرف على المشكلات التعليمية وحلها.

ويعتمد ميدان تقنيات التعليم على كل ما تنتجه حقول المعرفة المختلفة : التربوية بشكل خاص ، والعلوم النظرية التطبيقية بشكل عام ، في بناء مجال معرفي يعنى بتصميم العملية التعليمية ، وتطويرها، وتنفيذها، وتقويمها، ولذلك فقد عرفت تقنيات التعليم بأنها عملية منهجية منظمة في تصميم عملية التعليم والتعلم ، وتنفيذها ، وتقويمها ، في ضوء أهداف محددة تقوم أساساً على نتائج البحوث في مجالات المعرفة المختلفة، وتستخدم جميع الموارد البشرية المتاحة وغير البشرية ،للوصول إلى تعلم أكثر فاعلية وكفاية
ولذلك فإن تقنيات التعليم علم متجدد لا يقف عند حدود استخدام الأجهزة التعليمية وصيانتها ، بل إنه يتأثر بالتغيرات النظرية التي تواجه المجال وتطبيقاته ، ويلاحظ كيف تأثر المجال بالتحولات النظرية من مدرسة علم النفس السلوكية إلى المدرسة الإدراكية ثم إلى المدرسة البنيوية " (1).

وتعتبر فكرة توظيف التقنية في خدمة التعليم من الأفكار التي بمقدورها أن تصبح وسيلة نشطة لتنمية قدرات الفرد لأنه مع عصر توظيف التقنية في خدمة التعليم يتسع نطاق إمكانيات إيجاد حلول للعديد من القضايا الهامة في مجال التعليم والتعلم ، ويشهد على ذلك ما يجري حالياً من إدخال التقنية في العملية التربوية في جميع الدول وعلى كافة المستويات . لهذا ارتأت وزارة التربية والتعليم في سلطنة عمان ضرورة إدخال التقنية الحديثة إلى مناهجها وخططها التعليمية للمساعدة على تعليم المواد الدراسية في المراحل الدراسية المختلفة عن طريق توظيف التقنية في خدمة التعليم؛ بهدف تأهيل خريجيها إلى التفاعل مع المحيط بكفاءة وفاعلية ولمواجهة تحديات القرن الواحد والعشرين .

وإدراكاً من وزارة التربية والتعليم في سلطنة عمان لما لتوظيف التقنية في خدمة التعليم إيجابية على عملية التعليم والتعلم حيث يشير " كثير من المشتغلين في ميدان التقنيات التربوية آمالا واسعة على الدور الذي تلعبه في العملية التربوية "(2) .

حيث أن توظيف التقنية في خدمة التعليم كما جاء في كتاب مدخل إلى تكنولوجيا التعليم لعبد الحافظ محمد أنه بساعد على مراعاة الفروق الفردية ، وتقديم التغذية الراجعة للمتعلم ، وزيادة التحصيل ، واكتساب مهارات التعلم ومهارات استخدام الحاسب الآلي المستخدمة في العملية التعليمية ، واكتساب الميول والاتجاهات الإيجابية ...الخ، وتقليل زمن التعلم ، وتنمية مهارات حل المشكلات ، وتنفيذ العديد من التجارب الصعبة ، وتثبيت المفاهيم وتقريبها ، وحفظ الحقائق التاريخية ، وتقليل العبْ الواقع على المعلم ..الخ .

في ضوء ما سبق ، وفي ضوء اهتمام وزارة التربية والتعليم بتوظيف التقنية في خدمة التعليم كمادة ووسيلة في المراحل التعليمية المختلفة ، وخاصة التعليم الأساسي حيث نجد أنها قد خصصت في الخطط الحالية للتعليم الأساسي حصتين في الأسبوع ومادة أساسية لدراسة الحاسب ضمن المواد الأخرى ، وقامت كذلك بتوظيف برامج الحاسب الآلي لاستعمالها من قبل المعلمين لتدريس موادهم وقامت الإدارة المدرسية بتشجيع المعلمين لتوظيف التقنية في خدمة التعليم .

وانطلاقاً من أهمية مراجعة وتقويم مثل هذه التجارب جاء الإحساس بالمشكلة من خلال الملاحظة حيث تبين أن توظيف التقنية في خدمة التعليم بالرغم من تواجدها كفكره في أذهان المعلمين إلا أنها لم توظف بالدرجة الكافية في المناهج وهذا ما دفعني كباحث إلى محاولة دراسة واقع وصعوبات توظيف التقنية في خدمة التعليم وفي ضوء ذلك تحددت مشكلة البحث في السؤال التالي :

- ما واقع توظيف التقنيات التعليمية الحديثة بمدارس التعليم العام بسلطنة عمان والصعوبات التي تواجه استخدامها ؟

للإجابة عن السؤال الرئيس للبحث يتطلب الإجابة عن الأسئلة الفرعية التالية :-

1. ما واقع استخدام التقنيات الحديثة من وجهة نظر المعلمين ببعض مدارس التعليم العام بالمنطقة الداخلية بسلطنة عمان؟

2. ما الصعوبات التي تحد من استخدام هذه التقنيات في خدمة العملية التعليمية من وجهة نظر المعلمين ببعض مدارس التعليم العام بالمنطقة الداخلية بسلطنة عمان ؟

3. ما أراء الطلاب ببعض مدارس التعليم العام بالمنطقة الداخلية بسلطنة عمان حول واقع استخدام التقنيات الحديثة في العملية التعليمية ؟

4. ما أراء الطلاب ببعض مدارس التعليم العام بالمنطقة الداخلية بسلطنة عمان حول الصعوبات التي تحد من استخدام هذه التقنيات في خدمة التعليم ؟

أهمية البحث

وتتمثل أهمية البحث الحالي في التالي :-

1- يتمشى البحث الحالي مع الاتجاهات الحديثة في بناء وتطوير توظيف التقنيات في خدمة التعليم .

2- ندرة البحوث والدراسات العربية بشكل عام في سلطنة عمان التي تتناول موضوع توظيف التقنيات في خدمة التعليم العام .

3- قد يسهم البحث الحالي في الكشف عن الصعوبات التي تحول دون توظيف التقنيات في التعليم العام وبالتالي يمكن أن يستفيد منها المسئولون في مناهج التعليم بوزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان في إيجاد حلول لها والتغلب عليها .

4- قد يسهم البحث الحالي في تزويد المسؤولين عن مناهج التعليم العام بوزارة التربية والتعليم بسلطنة عمان بالمقترحات التي قد تزيد من فعالية توظيف التقنيات في التعليم العام .

5- تناول البحث الحالي لقطاع حيوي ومهم يتمثل في قطاع التعليم العام ، الذي تعتمد عليه خطط وبرامج التنمية إلى حد كبير وكلما توفرت لهذا القطاع المقومات الأساسية السليمة مثل المناهج وتوظيف التقنيات في التعليم ، كلما تزايد تأثيرها الإيجابي على بقية القطاعات الاقتصادية والاجتماعية .

6- يعد البحث الحالي بداية لبحوث أخرى لي كباحث في مجال توظيف التقنيات في خدمة التعليم العام بما يسهم مستقبلا في تطوير هذا المجال .

أهداف البحث
يهدف البحث الحالي إلى التعرف على :-

1- واقع توظيف التقنيات في خدمة التعليم العام بسلطنة عمان .

2- تحديد الصعوبات التي تعوق توظيف التقنيات في خدمة التعليم العام بسلطنة عمان .

3- تقديم مقترحات لزيادة فعالية التقنيات في خدمة التعليم العام بسلطنة عمان .



مسلمات البحث

يستند البحث الحالي على المسلمات التالية :-
1- توظيف التقنيات في العملية التعليمية عنصر مهم لتطوير التعليم

العام .

2- توظيف التقنيات في خدمة التعليم يحسن من كفاءة العملية التعليمية بعناصرها المختلفة .



حدود البحث

اقتصر البحث الحالي على :-
1- بعض مدارس التعليم العام بالمنطقة الداخلية بسلطنة عمان الذي تشرف عليه وزارة التربية وتعليم .

2- مجموعة من المعلمين في المدارس ومجموعة من طلاب التعليم العام بالمنطقة الداخلية بسلطنة عمان .

3- تحديد الصعوبات التي تعوق توظيف التقنيات في خدمة التعليم العام وتقديم مقترحات العلاج بما يسهم في زيادة توظيف التقنيات في خدمة التعليم العام بسلطنة عمان .

4- تحديد واقع استخدام التقنيات الحديثة في التعليم العام بسلطنة عمان .



مصطلحات البحث
1) تقنيات التعليم :- " إن كلمة تكنولوجي كلمة يونانية الأصل تعني بمفهومها الحديث 0 علم تطبيق المعرفة في الأغراض التعليمية بطريقة منظمة 0 وعند تقسيم الكلمة نجد أن الجزء الأول منها يعني المهارة الفنية والجزء الثاني يعني الدراسة أو التدريس وبالتالي تكون بمجملها المهارة الفنية في لتدريس 0
إن الوسائل التكنولوجية للتعليم هي أشمل من ذلك بكثير فهي قد تكون من الطباشير والسبورة حتى معامل اللغات والأجهزة التعليمية ودوائر التلفزيون المغلقة والآلات التعليمية والحاسبات الإلكترونية والأقمار الصناعية، والإنترنت0 وبالتالي فإن استخدام الطريقة الحديثة في التعليم بناءً على أسس مدروسة وأبحاث ثبت صحتها بالتجارب هو ما يسمى بتقنية التعليم ( تكنولوجيا التعليم )، ويتضح لنا من ذلك أن تقنية التعليم لا تعني مجرد استخدام الوسائل والأجهزة والآلات الحديثة ولكنها تعني في المقام الأول طريقة في التفكير لوضع منظومة تعليمية " (1) .
" ومفهوم تقنيات التعليم يحمل في طيا ته ثلاثة معان : نظام ، وناتج ، ومزيج من النتائج والنظام ، والوسائل التعليمية جزء من تقنيات التعليم على الرغم من أن هناك من يستخدم المفهومين وكأنهما مترادفان ، فيخلط بين تقنيات التعليم التي هي طريقة نظامية تسير على وفق المعارف الإنسانية المنظمة ، وتستخدم جميع الإمكانات المتاحة ، المادية وغير المادية ، بأسلوب فعال لإنجاز العمل المرغوب فيه ، بدرجة عالية من الإتقان أو الكفاية ، والوسائل التعليمية هي كل شيء يستخدم في العملية التعليمية بهدف مساعدة المتعلمين على بلوغ الأهداف بدرجة عالية الإتقان" (1) .

2) التعليم العام :- ويقصد به مراحل التعليم الثلاث. الابتدائي، الإعدادي، الثانوي.

3) الصعوبة :- يقصد بها في هذا البحث " المعوقات التي تحول دون توظيف تقنيات في خدمة التعليم العام وعدم مسايرة الاتجاهات الحديثة في بناء التعليم العام بما يحقق الأهداف المطلوبة بشكل عام و للمجتمع بشكل خاص " .

4) توظيف التقنيات :- ويقصد به استخدام إمكانيات تقنية الحديثة لخدمة التعليم العام واستخدام التقنية كمساعد تعليمي في العملية التعليمية لتدريس المواد المختلفة في التعليم العام سواء كانت نظرية أو عملية من خلال استخدام التقنية الحديثة أو من خلال الممارسة والتمرين والمحاكاة وبما يحقق أهداف هذه المواد بالتعليم العامة .

أدوات البحث
تم بناء أربعة استبيانات يعول عليها في تحقيق أهداف البحث وهي كتالي :-

أ*- استبيان الطلاب حول واقع استخدام التقنيات الحديثة بالمدارس الحكومية (من إعداد الباحث ).
ب*- استبيان الطلاب حول صعوبات استخدام التقنيات الحديثة بالمدارس الحكومية (من إعداد الباحث ).
ت*- استبيان المعلمين حول واقع استخدام التقنيات الحديثة بالمدارس الحكومية (من إعداد الباحث ).
ث*- استبيان المعلمين حول صعوبات استخدام التقنيات الحديثة بمدارس التعليم العام بسلطنة عمان (من إعداد الباحث ).


خطوات البحث
للإجابة عن أسئلة البحث اتبعت الخطوات التالية :-
1- الإطلاع على بعض الدراسات والبحوث السابقة التي تناولت توظيف التقنيات التعليمية الحديثة في خدمة العملية التعليمية .

2- إعداد إطار نظري يتضمن أهمية استخدام التقنيات الحديثة ومجالات توظيف هذه التقنيات في العملية التعليمية ،وجهود سلطنة عمان في مجال سعي لتوسيع الاستفادة من التقنيات الحديثة بمدارس التعليم العام ، وأخيرا أختم ببعض الدراسات السابقة التي تناولت الصعوبات التي واجهت توظيف الحاسب الآلي كتقنية حديثة في التعليم.

3- إجراء بعض المقابلات مع المديرين والمديرين المساعدين والمدرسين بالتعليم العام للتعرف على آرائهم في واقع توظيف التقنيات في خدمة التعليم في مدارس التعليم العام بسلطنة عمان والصعوبات التي تعوق هذا التوظيف .

4- بناء أربعة استبيانات موجهة إلى كل من الطلاب والمعلمين حول واقع استخدام التقنيات الحديثة بالمدارس الحكومية وحول الصعوبات التي تعوق هذا الاستخدام

5 - عرض الاستبيان على مجموعة المحكمين للتأكد من صلاحيته للتطبيق .

6 - اختيار عينة البحث .

7- تطبيق الاستبيان على مجموعة من المعلمين الذين يقومون بتدريس في بعض مدارس التعليم العام بسلطنة عمان .

8- تحليل نتائج الاستبيان

9- تفسير النتائج وتقديم التوصيات .

الإطار النظري والدراسات السابقة

يتضمن الإطار النظري للبحث أهمية استخدام تقنيات الحديثة في التعليم ومجالات توظيف التقنية في التعليم وجهود سلطنة عمان في توسيع الاستفادة من التقنيات الحديثة في مدارس التعليم العام من حيث مراحلها وأهدافها . تجارب بعض الدول المتقدمة في توظيف التقنيات في خدمة التعليم وسوف نتطرق بشكل خاص إدخال الحاسب الآلي كتقنية في خدمة التعليم في الولايات المتحدة الأمريكية وتجارب بعض الدول العربية في إدخال الحاسب الآلي كتقنية في خدمة التعليم والصعوبات التي واجهتها ،وأخيرا بعض الدراسات السابقة التي تناولت الصعوبات التي واجهت توظيف التقنيات في خدمة التعليم .