جامعة جنوب الوادي
كــــلـــيــــة الــتـربـيـــة
الـــــدراســات الـعـلـيــــــا
قسم المناهج و طرق التدريس





إعداد /
الطالبة / هبه سعد دياب عبد اللاه
دبلوم خاص
قسم المناهج وطرق التدريس


تحت إشراف /
ا . د / نصر الله محمد محمود

2010 / 2011



مقدمه

الحمد لله ، جلت آلاؤه عن أن تحاط بعد ، وتعالت كبرياؤه عن أن تشتمل بحد المتفرد بقدرته ، الدال علي بقائه بفناء خلقه ، وعلي قدرته عجز كل شيئ سواه أحمدك ربي حمداً يبلغ رضاك ويوجب المزيد من عطاياك ويؤدي حق نعمتك ويتكفل بالزلفي لديك في جنتك ، أشهد أنك واحد كائن لا عن حدث ، موجود لا من عدم ، و أشهد أن سيدنا محمد عبدك و رسولك البشير النذير ، السراج المنير ، الهادي إلي الرضي و الداعي إلي المحبه ، مشهور السمات ، كريم الميلاد ذو المقام المحمود وصاحب الحوض المورود عليه أفضل الصلاة و أزكي السلام أما بعد ،،

فقد ظهر استخدام طريقة التعلم التعاوني في البلاد الغربية منذ بداية القرن العشرين ضمن مشروع (John Dewey) في الدراسات الاجتماعية الذي يساعد علي تعميق التعلم بصفة عامة عند الطلاب و تحقيق أهداف المنهج بفاعلية عالية (slaving1992) وقد زاد الإهتمام بطريقة التعلم التعاوني خلال الثمانيات ، وتم استخدامها بشكل واسع في التسعينات لأن هذه الطريقة من الطرق التي ثبت تحصيلاً ً جيداً في الجوانب الأكاديمية و الاجتماعية ، ولأنها بديل مناسب للتعلم التقليدي الذي قد لا يركز علي إيجاد روح التعاون الملموس في طريقة التعلم التعاوني (1)
لذلك و لأهمية هذه الاستراتيجية في عملية التعلم

سوف نتناول في هذا البحث تعريف " التعلم التعاوني " ، ثم توضيح للأسس التي يستند عليها و الأهمية و الخطوات التي ينفذ بها ، يلي ذلك توضيح لأهم مميزاته و عيوبه وكيفية التخلص من هذه العيوب ثم عرض لدرس تطبيقي بواسطة هذه الاستراتيجية

وفي ختام هذا البحث أرجو من الله العلي التقدير أن ينال هذا البحث تقدير سيادتكم
ولله الحمد من قبل و من بعد ،،







http://www.hamms9.com(1)
الاسترتيجية The Strategy

إطار عام مخطط له جيدا ً ، يتضمن مجموعة من الخطوات المتتالية التي يتبعها المعلم و المتعلم داخل الفصل اثناء تعليم و تعلم التلاميذ في مجموعات صغيرة ، وصولا ً إلي تحقيق الأهداف المرجوة (1)

التعلم التعاوني (Cooperative Learning)

تعددت التعريفات لمفهوم التعلم التعاوني حيث لا يوجد هناك محدد
و شامل للتعلم التعاوني إلا أن مجموعة من العلماء اقترحوا تعريفات لمفهوم التعلم التعاوني
فقد عرفه لي (lee,1990 ) بأنه يطلق علي أيه مجموعه تعمل معا ً لأداء مهمة أو مهارة ما للقيام بأية محاولة في سبيل التعلم ، و من أجل تحقيق أهداف تعليمية مشتركة وتكون الحوافز و المهمات مبنية لإتمام العمل المعين بشكل ناجح
ويشير مصطلح التعلم التعاوني إلي أسلوب تدريس يعمل فيه التلاميذ في مجموعات صغيرة لزيادة تعلمهم و تعليم بعضهم بعضا ( موسي،2002)

أما كرسشن ( (christison,1990 فقد عرفه بأنه استراتيجية صفية تستخدم لزيادة الدافعية
و الانتباه لساعدة الطلاب علي تنمية مفهوم ايجابي لهم و للطلاب الاخرين ، وتزويدهم بالوسائل اللازمة للتفكير وحل المشكلات و تشجيع الطلاب علي المشاركة لاكتساب المهارات .
في حين عرفه أوسلن وكاجان (oslen and kagan,1992) بأنه نشاط تعلمي يتم تنظيمه كي يصبح التعلم معتمداً علي تركيب إجتماعي متبادل للمعلومات بين المتعلمين في مجموعات ، حيث يكون كل متعلم مسئول عن تعلمه و يتم تعلمه و يتم تحفيزه لزيادة تعلم الآخرين (2)

فالتعلم التعاوني هو أسلوب تعلم يتم فيه تقسيم التلاميذ إلي مجموعات صغيرة غير متجانسة (تضم مستويات معرفيه مختلفة) يتراوح عدد أفراد كل مجموعه ما بين 4-6 أفراد ويتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة في تحقيق هدف أو هدف مشتركة (3)

1)) بدرية حسن علي : فعالية استراتيجية التعلم التعاوني في تنمية بعض المفاهيم و المهارات الموسيقية و الوعي القومي لدي تلاميذ البمرحلة الاعدادية ، رسالة ماجستير ( رسالة منشورة )، كلية التربية ، جامعة جنوب الوادي ، 2007،ص40
2)) أحمد عيسي صابر : فاعلية استراتيجية التعلم التعاوني في تنمية بعض مهارات الكرة الطائرة
و الاتجاهات درس التربية الرياضية لدي تلاميذ المرحلة الاعدادية رسالة ماجستير ، مكة للطباعة ، 2007،ص145
3)) http://www.hamms9.com

العناصر الرئيسية للتعلم التعاوني :
يعتمد التعلم التعاوني علي خمسة عناصر رئيسية لا بد من توافرها حتي يمكننا القول إننا نطبق التعلم التعاوني وهي : ( أبو النصر وجمل ، 2005، عبد الهادي ، 2004)
أولاً : الاعتماد الايجابي المتبادل (positive inter dependence)
وتتمثل هذه المهارة في أن يشعر كل عضو في المجموعه ان عليه أن يعمل بجد لإنجاح العمل المطلوب و انجاز المهمة الموكله للمجموعه بحسث يدرك كل عضو أن النجاح نجاح للجميع ، وبذلك يرفع كل عضو الشعار التالي : ( إما أن ننجوا معاً أو أن نغرق معاً )
ثانيا ًَ : التفاعل بالمواجهة ( face – to face interaction
ويقصد تفاعل أعضاء المجموعه فيما بينهم عمليا ً و لفظيا ً ليساهموا معا ً في تحقيق النتاجات المتوقعة .
ثالثا ً المسئولية الفردية (individual account ability )
يتحمل كل عضو في المجموعه مسئولية إتقان المباحث التعليمية المقررة أو القيام بالمهمة المحددة الموكلة إليه و يستهدف عمل أعضاء المحموعة تعاونيا ً حث كل عضو علي أن يزيد تحصيلة إلي درجة عالية و إلي أقصي ما يستطيع و يدعم أعضاء المجموعة و المهمات الفرعية المقررة لكل عضو من أعضاء المجموعة
رابعاً مهارات التواصل بين الأشخاص و مهارات العمل مع المجموعات الصغيرة
Interpersonal and small group skills
ينبغي أن يتم تعليم الطلاب مهارات التفاعل الاجتماعية ومهارات العمل الرمزي و أهم تلك المهارات القيادة ، و القدرة علي اتخاذ القرارات و بناء الثقة و التوصل وحل النزاعات
خامسا ً : معالجة عمل المجموعات ( groups processing
تحتاج مجموعة التعلم التعاوني من المعلم إلي تخصيص وقت محدد لمناقشة عملها وتقويم مسار تقدمها في تحقيق أهدافها ، ومدي قدرتها علي المحافظة علي علاقات اتصال جيدة بين أفرادها

• الأسس التي يستند إليها التعلم التعاوني :
يستند إلي مجموعة من الاسس التربوية و النفسية و الاجتماعية و التي لها دور مهم في تفعيل عملية التعلم لدي الطلبة وتتمثل علي النحو التالي ( عبد الهادي ، 2004)
الاسس التربوية :
تعد من الركائز المهمة في تشكيل طريقة المجموعة لعدة أسباب من أهمها :
1- تجمع هذه الطريقة بين النمو الفردي للمتعلم و الجماعي ، ويؤدي ذلك إلي تربية متكاملة .
2- 2- من خلال هذه الطريقة يتعلم الطالب السلوك الاجتماعي و التعاون وهي تساعده علي أن يتحمل مسئولية إنجاز العمل ز احترام النظام الذي يؤدي إلي الانضباط الذاتي
3- تؤدي هذه الطريقة إلي الانجاز المستمر من قبل الطلاب ضمن المجموعة الواحدة
4- التخلص من القيم الفردية السلبية كالأنانية و المنافسة غير الشريفة و الغرور


الأسس الاجتماعية :
تشكل هذه الاسس الركيزة الاساسية في تشكيل روح التعاون بين الفرد و جماعته التي يعمل معها ، ولذلك تعد مهمة للأسباب التالية :
1- يمارس المتعلم حياة اجتماعية عادية داخل المجموعه ويتعاون مع افرادها في حل المشكلات التعليمية
2- العمل الجماعي يثير دوافع النشاط لدي الطلبة فيشعرهم بأن عليهم المساهمة في المشاركة وعملية النقاش و التعلم للحصول علي أعلي الدرجات بين الجماعات الصفية الأخري
3- تهتم هذه الطريقة بحاجات الطلبة ، و تحاول عن طريق العمل الجماعي تقوية دوافع الانتماء من خلال الجماعة
4- تساعد علي اكتشاف ميول الأطفال ضمن مجموعات الصف الواحد
5- يتعلم الطلبة عن طريق النشاطات التي يقومون بها حب التعاون و التفاعل فيما بينهم
الأسس النفسية :
يعد من ركائز هذه الطريقة وهو يستند علي الاسس التالية :
1- تهتم هذه الطريقة بسد حاجات الطلبة المعرفية ، و تحاول معرفتها و سدها عن طريق العمل الجماعي و تقوية الانتماء للجماعة
2- تساعد علي اكتشاف ميول طلبة المجموعة الواحدة ضن غرفة الصف ، وهذا متمثل بأن يسمح لكل طالب أن يعبر عن نفسه بطريقة ديموقراطية
3- يتعلم الطلاب من خلالها التفاعل الايجابي و يمكن زيادة مستوي نشاطه (1)
أهمية التعلم التعاوني :
• المجموعات الصفية توفر آليات التواصل الاجتماعي ، و تسمح بتبادل الأفكار و توجية الأسئلة بشكل حر ، و شرح الفرد للآخر و مساعدة الغير في فهم الأفكار بشكل له معني ، و التعبيرعن الشعور
• إعطاء الفرصة لجميع الطلبة بأن يشعروا بالنجاح
• استعراض وجهة نظر مختلفة حول موضوع معين أو طريقة حل معينة
• مراعاة الفروق الفردية في العمر ، مراحل التطور الإدراكي المعرفي ، الاتجاهات ، الدافعية ، القدرة ، الاهتمامات ، الانماط الادراكية ، الخلفيات الثقافية
• ومن الجدير بالذكر هنا أن اتباع اسلوب التعلم التعاوني لا يزيل هذه الفروق الفردية و إنما يعالجها و يقلل منها .
• خلق جو وجداني إيجابي خاصة للطلبة الخجولين الذين لا يرغبون المشاركة أمام الصف
• تطوير مهارات التعاون و المهارات الاجتماعية ، الأمر الذي يهيئ الطلبة للعمل في أطر تعاونية في عدة وظائف في حياتهم المستقبلية
• توفير فرصة للطالب للمساعدة من أفراد المجموعة أو من المعلم في أي وقت تحتاج لها
• التخفيف من الجو السلطوي في الصف و الذي يخلق جو من القلق و التحول إلي جو ودي
أحمد عيسي صابر، مرجع ، -ص 146-147

مراحل التعلم التعاوني :

المرحلة الأولي: (التعرف) :
وفيها يتم تفهم المشكلة أو المهمة المطروحة و تحديد معطياتها و المطلوب عمله إزائها و الوقت المخصص للعمل المشترك لحلها

المرحلة الثانية : ( بلورة معايير العمل الجماعي:
ويتم في هذه المرحلة الإتفاق علي توزيع الأدوار وكيفية التعاون وتحديد المسئوليات الجماعية وكيفية اتخاذ القرار المشترك وكيفية الاستجابة لآراء أفراد المجموعة و المهارات اللازمة لحل المشكلة المطروحة .

المرحلة الثالثة ( الإنتاجية)
يتم في هذه المرحلة الإنخراط في العمل من قبل أفراد المجموعة و التعاون في إنجاز المطلوب بحسب الاسس والمعايير المتفق عليها

المرحلة الرابعة (الإنهاء)
يتم في هذه المرحلة كتابة التقرير إن كانت المهمة تتطلب ذلك أو التوقف عن العمل و عرض ماتوصلت إليه المجموعه في جلسة الحوار العام (1)

خطوات تنفيذ التعلم التعاوني :

لتحقيق تعلم تعاوني فعال لا بد من إتباع الخطوات الاتيه :
1- اختيار وحدة أو موضوع للدراسة ، يمكن تعليمه للطلاب في مدة محددة بحيث يحتوي علي فقرات يستطيع الطلاب تحضيرها و يستطيع المدرس عمل اختبار فيها
2- عمل ورقة منظمة يهيئها المدرس لكل وحدة تعليمية يجري تقسيم الوحدة التعليمية إلي وحدات صغيرة
3- تنظيم فقرات التعلم و فقرات الاختبار




http ://www.hamms9.com




4- تقسيم الطلاب الذين يدروسون باستعمال هذه الطريقة علي مجموعات تختلف في بعض الفات
و الخصائص كالتحصيل
5- يلقي كل عضو ما اكتسبه أمام مجموعته الأصلية
6- خضوع جميع الطلاب لاختبار فردي ثم تجمع درجات تحصيل الطلاب للحصول علي إجمالي درجات المجموعة
7- حساب درجات المجموعات ثم تقديم المكافأت للمجموعة المتفوقة
( الحيلة ،1999،ص 137

وقد أضاف ( الصاق ، 2001) خطوات أخري لتنفيذ التعلم التعاوني :

8- تحديد الأهداف و الأغراض السلوكية
9- توضيح مهمة تحصيل المجموعات
10- تقديم التوجيه و المساعدة للمجموعات ومساعدتهم في التغلب علي الصعوبات التي تواجههم
11- مشاركة المجموعات في الانتهاء من أعمالها المتعاونة و احتكام تعلمها المطلوب بتلخيص فكرة أو ذكر مفهوم أو توجية سؤال تجمع إجابتة الخلاصة الختامية المطلوبة

12- مراجعه عامة لعملية التحصيل بالمجموعات المتاونه و التعرف علي مدي كفايتها في تحقيق الأهداف المرجودة


و لتحقيق تعلم تعاوني فعال لا بد من توافرشرطين أساسين

1- توفير الهدف الفاعل الذي يجب أن يكون مهما ً لأعضاء المجموعة
2- توافر المسئولية الجماعية في كل مجموعة (الشيخ:1993،ص 6)(1)







http://www.deyaa.org

طرق التعلم التعاوني :

وضع عدد من الباحثين قواعد لطرق عديدة من طرق التعلم تنسجم مع مختلف الموضوعات الاكاديمية ومن هذه الطرق :

طريقة الترقيم الجماعي :
خطوات هذه الطريقة :
- يعطي المعلم رقما ً لكل طالب في المجموعه
- يشرح المعلم المفهوم الاكاديمي بالاستعانة بالسبورة و أوراق عمل معدة سلفا ً
- يسأل المعلم سؤالا ً
- يطلب المعلم من طلابه أن يناقشوا السؤال معاً في كل مجموعه حتي يتأكد من أن كل عضو في الفريق يعرف الإجابة
- يطلب المعلم رقما ً محددا ً و علي كل من يحمل نفس الرقم في كل مجموعه بأن يجيب الإجابة المتفق عليها من قبل مجموعته
نلاحظ أن هذه الطريقه تحقق عملية التفاعل الاجتماعي أكثر من الطريقة التقليدية وهذا التفاعل إيجابي لأن الطلبة مرتفعي التحصيل سيشاركون بشكل فعال لأنهم من الممكن أن يسألوا

- طريقة مجموعه النقاش:
- خطوات هه الطريقة :
- يشرح المعلم المفهوم
- يسأل المعلم سؤاله لكل فريق بصوت منخفض أو من خلال أوراق العمل
- يتحاور الطلبة حول السؤال في كل مجموعه أو فريق
- من الممكن ان تقدم كل مجموعه ورقة إجابة واحدة أو يسأل المعلم سؤاله للصف بشكل عام
-
- * طريقة المقابله ذات الخطوات الثلاثة :
- خطوات هذه الطريقة
- يكون الطلبة مجموعتين ثنائيتين داخل فريقهم الرباعي ، وكل مجموعة تقود طريقة المقابلة أو النقاش وحدها
- يعكس الطلاب أدوارهم الذي يسأل يصبح في موقع المحبب و بالعكس
- يدبر الطلبة الوضع تغيير المجموعات الثنائية داخل كل فريق رباعي
- طريقة جسكو :
- و الترجمه الحرفية لها طريقة مجموعات التراكيب ، هذه الطريقة تركز علي نشاط الطالب في إطارين : مجموعه الأم ، مجموعه التخصص ينقسم الصف إلي مجموعات في كل مجموعه من 5-6 طلاب

- ويأخذ كل طالب من المجموعة جزءا ً من مادة عامة تبدأ هذه الطريقة بتوزيع نفس المهام علي جميع الفرق الأم ، المهام الخمس أو الست وبعدها يتجمع الطلاب في فرق التخصص
بحيث المهمة التي أوكل بها كل واحد منهم ثم يعود كل طالب من فرقة التخصص إلي فرقة الأم التي جاء منها وفي فرقة الأم يحاول كل طالب تخصص في مهمة معينة أن ينقل لأفراد فرقته المعلومات التي توصلت إليها فرقة التخصص التي ناقشت نفس المهمة وهذه المرحلة تسمي تعليم طالب – طلاب بحيث يمثل الطالب الواحد دور المعلم ويعلم فرقته عن الموضوع الذي تخصص به وهذا يعني أن المهمة التي أوكل بها لم تكن مقصورة علي تعلمه لها فقط و لنفسه ؛ وإنما يتعلمها كي يعلمها لغيره وهذا يتطلب بذل جهد أكبر من أجل إتقان المهمة

وفي داخل الفرقة يجري نقاش و أسئلة للتأكد من أن كل فرد فيها أصبح ملما ً في جميع فروع المادة ومن هنا جاء اسم الطريقة ؛ لأن المهمة العامة توزع إلي أقسام كل طالب يتخصص في قسم وعند العودة للعمل في فرقة الأم يحاول أعضاء الفرقة تركيب هذه الأقسام بشكل ينتج عنه الشكل العام فهو يشبه لعبة التركيب puzzle ثم ينتهي العمل أولا ً بعرض نتائج العمل من قبل الفرق المختلفة ومناقشته و إجماله بحيث تعرض كل فرقة مهمة واحدة يشارك أعضاء الفرق الأخري باستكمالها عن طريق إضافة ملاحظات و تعليقات من أجل الوصول إلي الصورة الكاملة للمادة ثم يعطي امتحانا ً لجميع الطلبة في المهمة المحددة و العلامة التي يأخذها الطالب هي علامته الشخصية و ليست علامة المجموعة

وللإجمال نقول أن طريقة جسكو تعمل بموجب الخطوات التالية:

- الخطوة الأولي : تنظيم الفرق و توزيع المواد و شرحها (5-10 دقائق )
- الخطوة الثانية : التعلم في مجموعات التخصص ( 15 – 20 دقيقة )
- الخطوة الثالثة : تعليم طالب – طلاب في كل فرقة من فرق الجسكو ( 30-40 دقيقة)
- نقاش وإجمال و إمتحان (10-15دقيقة )

- وينصح عند إتباع هذه الطريقة أن يحضر المعلم بطاقات صغيرة تكتب عليها الأرقام من 1-5
أو 6حسب عدد الطلاب في الفرقة الأم ، ونحضر المهام أيضا ً علي بطاقات بحيث يكتب علي كل بطاقة السؤال أو الفاعلية أو النشاط المطلوب القيام به لتنفيذ المهمة ، ثم تتوزع البطاقات علي الطلاب بحسب رغباتهم أو بوضعها مقلوبه بحيث يوضع علي كل بطاقة رقم فيسحب كل طالب في فرقة الأم البطاقة وعند معرفة الرقم يتناول من علي الطاولة الرقم المكتوب علي الكرت الآخر ويضعه علي صورة باستعمال دبوس معين ، ثم يتوزع الطلاب علي فرق التخصص كلا حسب رقم بطاقته / مهمته ، ليعود بعد ذلك إلي فرقة الأم و يعلم ما تعلمه في فرقة التخصص (1)

http://www.dahsha.com


مميزات التعلم التعاوني:

حدد Schreyerعددا ً من الفوائد التي ثبت تجريبيا ً تحققها عند استخدام التعلم التعاوني ، وهذه الفوائد تتمثل في : (المقبل ،2004)
1- ارتفاع معدلات تحصيل الطلاب وكذلك زيادة القدرة علي التذكر .
2- تحسن قدرات التفكير عند الطلاب
3- زيادة الحافز الذاتي نحو التعلم
4- نمو علاقات ايجابية بين الطلاب
5- تجسيد اتجاهات الطلاب نحو المنهج ، التعلم، المدرسة
6- زيادة ثقة الطالب بذاته
7- انخفاض المشكلات السلوكية بين الطلاب
8- نمو مهارة التعاون بين الطلاب
9- تكوين مواقف أفضل اتجاه المدرسة
10- تكوين مواقف أفضل اتجاه المعلمين
11- زيادة السلوكيات التي تركز علي العمل
12- نمو بعض المهارات الاجتماعية : مثل التعاون – التنظيم – تحمل المسئولية – المشاركة
13- نمو وتعزيز التفاعل الايجابي بين الطلاب فيما يساهم في نمو القدرات الابداعية
14- قد يتعلم الطالب من زمليه أفضل من أي مصدر تعلم آخر
15- التقليل من القلق و التوتر عند بعض الطلاب و بخاصة الصغار
16- التخفيف من انطوائية الطلاب " خاصة في نهاية المرحلة المتوسطة
أو بداية المرحلة الثانوية ( مرحلة المراهقة)
17- تنمية القدرة علي تطبيق ما يتعلمه الطلاب في مواقف جديدة
18- تنمية القدرة علي حل المشكلات و مهارة اتخاذ القرارات
19- المساهمة في تجسيد المهارات اللغوية و القدرة علي التعبير
20- المساعدة في تزايد القدرة علي تقبل وجهات النظر المختلفة
21- المساعدة في تناقص التعصب للرأي و الذاتية و تقبل الاختلاف بين الافراد
22- إنماء التقدير و التعاون و العلاقات الشخصية بين الافراد






**** عوائق التعلم التعاوني :

للتعلم التعاوني عوائق ومحددات كثيرة منها : ( المقبل ، 2000)
1- عدم حصول المعلمين علي التدريب الكافي لاستخدام التعلم التعاوني حيث يفضل " جونسون " فترة ثلاث سنوات لتدريب المعلم علي كيفية استخدام التعلم التعاوني بشكل فاعل

2- ضيق مساحة الصفوف مع كثرة أعداد الطلاب في الصف الواحد
يضاف إلي ذلك نوع أثاث الفصل من الكراسي و الطاولات

3- عدم إستجابة بعض أفراد المجموعة بالشكل المطلوب

4- إمكانية فرض أحد أفراد المجموعة لرأيه أو إرادته علي بقية الأفراد

5- أسلوب عرض الكتاب المدرسي لا بد أن يعرض بطريقة تساعد علي التعلم التعاوني من خلال الأسئلة و التدريبات (1)

ومن عوائق التعلم التعاوني أيضا ً :

1- لا يتعمق في المادة العلمية

2- قد يكون سببا ً لضياع الوقت ؛ لأن التلاميذ قد يكثرون من الأسئلة
قد يكون سببا ً في تقطيع المعلومات و بعثرتها – لا يشترك أكثر من تلميذ في الإجابة (2)
كما نجد أن من عوائق التعلم التعاوني:
1- أن الخوف من فقدان إدارة الصف لقلة مهارات المتعلمين

2- سلبية بعض التلاميذ ، وعدم الالتزام و المشاركة في العمل من بعض الطلبة

3 - العمل الفردي فقط و احتكار الأعمال بشكل فردي




1) أحمد عيسي صابر – مرجع سابق- ص149
2) http:nb2.Jeeran.com

4 – عدم وجود وقت كاف للتفاعل بين أعضاء المجموعه
5- غموض التفاعل بين أعضاء المجموعه
6- عدم مشاركة التلاميذ في عمليات التفاعل (1)

• كيف نتخلص من عيوب التعلم التعاوني :

- للتخلص من عيوب التعلم التعاوني يجب :

1- الاهتمام بإعداد المعلم قبل الخدمة و بعدها من خلال اعطائه تدريبات عن الاستراتيجيات و الأساليب الحديثة في التدريس كاستراتيجية التعلم التعاوني .

2- ينبغي علي المعلم أن يوضح للطلاب قبل البدء في التعلم التعاوني أهمية التعلم التعاوني في العملية التعليمية وأنه ييسر تعلم الطالب و يزيد من تحصيله وذلك حتي يحفز الطلاب علي تنفيذ هذه الاستراتيجية

3- ينبغي أن يهتم القائمين علي بناء و إعداد المناهج الدراسية بالكتاب المدرسي و أن يشتمل الكتاب علي تدريبات و أسئلة تساعد علي التعلم التعاوني

4- ينبغي علي المعلم أن يتفقد سلوك الطلاب من خلال التجوال بين الطلاب أثناء انشغالهم بأداء مهامهم وملاحظة سلوكهم و تفاعلهم مع بعضهم البعض وذلك حتي يتأكد من انجازهم لمهامهم بالصورة المثلي التي يرتضيها

5- ينبغي أن يوضح المعلم بأن هناك ثواب و عقاب :
الثواب : سيكون لكل من يشارك و ينجز عمله بالاشتراك مع زملائه علي أكمل وجه
العقاب : يكون لكل من يخالف الأوامر و يتسبب في شغب وضوضاء تؤثر علي زملائه أثناء عملهم .






http://www.dahsha.com

درس تطبيقي وفق استراتيجية التعلم التعاوني :

اليوم : الحصة
الصف الأول الإعدادي
المادة : لغة عربية " نصوص "
الموضوع : التعاون – شعر – حفظ
الزمن : 45 دقيقة
الأهداف الأكاديمية :
يتوقع من الطالب بعد الدرس :
1- أن يتعرف التلاميذ علي قيمة التعاون في حياتنا
2- أن يعبر عن الصور في الدرس
3- أن يقرأ التلاميذ النص قراءة معبرة خالية من الأخطاء
4- أن يذكر الكلمات التي بها همزة قطع و الأخري التي بها همزة وصل
5- أن يحب التلاميذ التعاون في كل شيئ يفيد المجتمع
6- أن يكره التلاميذ الأنانية و حب الذات
7- أن يقدر قيمة التعاون مع الاخرين
• الأهداف الاجتماعية التعاونية :
1- التحدث بصوت منخفض
2- التعاون بين أفراد الجماعة
• الوسائل التعليمية:
السبورة / الحاسب / الداتا شو/ أوراق عمل و أنشطة
طريقة التدريس :
التعلم التعاوني
الإجراءات :
1- تقسيم الفصل إلي خمس مجموعات في كل مجموعه أربعة طلاب
2- أسلوب تحديد الطلاب غير كتجانس
3- الأدوار : الدور الأول : قائد
الدور الثاني : مراقب
الدور الثالث : مراجع
الدور الرابع : مسجل
4- قاعدة معرفيه ، قراءة النص قراءة معبره : وبيان أهمية التعاون في حياتنا
5- أنشطة مختلفة شفوية و تحريرية



محكات النجاح :

1- أن تجيب المجموعة علي أوراق العمل جميعها بنسبة 100%
2- الدرجة النهائية للمجموعة تعتمد علي إتقان الأدوار ، و المهارات الاجتماعية
بإضافة إلي الدرجات الاكاديمية لأوراق العمل
المكافأة: درجة المشاركة لكل مجموعه
التهيئة :
في يوم من الأيام شاهدت طيور جميلة تحلق في السماء ، أعجبني منظرها شعرت بقوة إرادتها و عزيمتها و استمتاعها بالأرض من حولها فأردت اليوم أن تحلقوا أيها الأعزاء كتلك الطيور لكن في سماء من نوع آخر إنها سماء التميز لكن لن يكون ذلك إلا بأخذ درس في النصوص لنكتشف الإجابة عن عنوان الدرس من خلال هذا النشاط التمهيدي التالي :
ست طلاب كل كالب يرتدي بطاقة وخلف كل بطاقه حرف من مكونات هذه الروف هي الكلمة التي تعتبر إجابة علي السؤال التالي :
ماذا سندرس اليوم ؟
موضوع الدرس ( التعاون)
الأسئلة :
1- ما معني " التعاون " ؟
2- ما أهمية التعاون لكل من الفرد و المجتمع ؟
3- أذكر بعض المشكلات التي يحتاج حلها إلي التعاون؟
4- ماذا تشاهد في الصور المعروضه أمامك ؟
- نطلب من الطلاب التهيؤ للعمل الجماعي و علي أفراد المجموعه توزيع الأدوار بينهم فيما لا يزيد عن دقيقة
- التذكير بالمهام التعاوونية و الأكاديمية المطلوبة
- الطلب من القائد أن يتسلم ورقة العمل و تكر أن من مهامه تسليم ورقة العمل للمتعلم بعد إنجاز المهمة
- العرض :
- - قراءة النص من المعلم مع المتابعة من الطلاب ، قراءة النص من قبل الطلاب ، و تعريف الطلاب لمهارة همزة القطع و ألف الوصل ، عرض الأنشطة الشفوية و الكتابية المرفقة مع التحضير
- طريقة الشرح المتبعة ( الطريقة المنطقية ) من السهل إلي إلي الصعب
- فنبدأ معهم بتوضيح أمثلة لبعض المشكلات و التي تحل بشكل سليم من خلال التعاون و الوحدة بين الأفراد ، حتي يصل بهم إلي قيمة التعلم التعاوني



الشرح :
الجزء الأول من الأبيات :

تحدث الشاعر هنا عن قيمة التعاون و أثرة علي مواجهة الشدائد حيث يحكي قصة قرية كانت غنية ثم تحولت إلي الفقر و الجوع بسبب قلة الماء

تدريب
قراءة التلاميذ للنص قراءة نموذجية معبرة
يطلب من كل مجموعة تعاونية توضيح معاني الكلمات الاتية
ووضعها بعد ذلك في جمل
( معمورة – نضب – سال )

الجزء الثاني من الأبيات
فكر أهل القرية ماذا يفعلون ، فتعاونوا شيوخاً و شباناً وأقاموا سداً يحفظ ماء المطر ، ليرووا الزرع وقت الحاجة إلية
تدريب
يطلب من كل مجموعة تعاونية شرح الأبيات بأسلوبهم
ويطلب من كل مجموعة تعاونية النظر جيدا ً في النص المعروض أمامهم علي شاشة العرض و استخراج الاتي
مظهرين من مظاهر الجمال

التقويم :
- ما الفكرة العامة التي يدور حولها النص؟
- ما الصفة التي اتصف بها أهل القرية؟
- هات من النص الأبيات ا لدالة علي المعاني الأتية
- بين الشيوخ للشبان سهولة الأمر
- الحل في إقامة السد يحفظ المياة و يروي الرزرع
-
- الملخص السبوري:
- يستمد من أفواه التلاميذ ، وعلي مراحل الدرس
- حيث تقسم السبورة إلي ثلاثة أقسام :
ما نحتاجه لشرح الدرس ما نقوله ما نستنتجه أو ما نصل إليه
( التلخيص)


الغلق : هكذا أيها التلاميذ قرأنا نص " التعاون " ، وتعرفنا علي قيمة التعاون في حياتنا و نفذنا الأنشطة المختلفة ... ( اسأل الله لكم التوفيق و السداد)
الواجب المنزلي : كتابة سبعة أسطر عن أهمية التعلم التعاونى فى حياتنا

التقييم :

المجموعات الأدوار المكافأت ملاحظات

(1) قائد المجموعة
شجع أفراد المجموعة علي العمل الجماعي -------- انخفاض مستوي التعاون
المراجع : كان كثير الكلام
المراقب: كان كثير الكلام
المسجل: ادؤه جيد مع سرعة البديهه
2) قائد المجموعة: تعامل مع أفراد المجموعة بشدة
المراجع : قام بتلخيص ما تكم مناقشتة داخل المجموعة
المراقب : لم يرصد سير عمل المجموعة
المسجل : اداؤه جيد ---------- انخفاض مستوي التعاون
3) قائد المجموعة : اداؤه جيد
المراجع : ادؤه جيد
المراقب : اداؤه جيد
المسجل : ادؤه جيد تمت مكافأتهم مادياً ومعنوياً مازالت تلك المجموعة في تفوق
4) قائد المجموعة
شجع أفراد المجموعة علي العمل الجماعي
المراجع : كان كثير الكلام
المراقب: كان كثير الكلام
المسجل: ادؤه جيد مع سرعة البديهه -------- انخفاض مستوي التعاون
5) قائد المجموعة : اداؤه جيد
المراجع: ادؤه جيد
المراقب : اداؤه جيد
المسجل : ادؤه جيد تمت مكافأتهم مادياً ومعنوياً مازالت تلك المجموعة في تفوق





الخاتمة

إن التعلم التعاوني هو أسلوب تعلم يتم فيه تقسيم التلاميذ إلي مجموعات صغيرة غير متجانسة
( تضم مستويات معرفية مختلفة ) ، يتراوح عدد أفراد كل مجموعة من 4- 6 أفراد
و يتعاون تلاميذ المجموعه الواحدة في تحقيق هدف أو أهداف مشتركة .

ومن مزايا التعلم التعاوني عديدة ونذكر منها ارتفاع معدلات تحصيل الطلاب ، وزيادة القدرة علي التذكر و زيادة الحافز الذاتي نحو التعلم و زيادة ثقه الطالب بنفسه

ومن خلال هذا البحث وجدنا أن من أهم عوائق التعلم التعاوني :

1- عدم حصول المعلمين علي التدريب الكافي لاستخدام التعلم التعاوني

2- ضيق مساحة الصفوف مع كثرة أعداد الطلاب في الصف الواحد

3- إمكانية فرض أحد أفراد المجموعه رأيه علي بقية الأفراد

4- قد يكون سببا ً في تقطيع المعلومات و بعثرتها لاشتراك أكثر من تلميذ في الاجابة

ولمحاولة التخلص من عيوب التعلم التعاوني قدمنا العديد من الاقتراحات حيث كان من أهمها :
1- الاهتمام بإعداد النعلم قبل لخدمة و بعدها من خلال إعطائه تدريبات عن الاستراتيجيات
و الاساليب الحديثة في التدريس كاستراتيجة التعلم التعاوني

2- ينبغي علي القائمين ببناء و إعداد المناهج التعليمية بالكتاب المدرسي و أن يشتمل الكتاب
علي تدريبات و أسئلة تساعد علي التعلم التعاوني

















1)) أحمد عيسي صابر : فاعلية استراتيجية التعلم التعاوني في تنمية بعض مهارات الكرة الطائرة
و الاتجاهات درس التربية الرياضية لدي تلاميذ المرحلة الاعدادية رسالة ماجستير ، مكة للطباعة ، 2007

2 (بدرية حسن علي : فعالية استراتيجية التعلم التعاوني في تنمية بعض المفاهيم و المهارات الموسيقية و الوعي القومي لدي تلاميذ البمرحلة الاعدادية ، رسالة ماجستير ( رسالة منشورة )
كلية التربية ، جامعة جنوب الوادي ، 2007

http://www.hamms9.com(3

http://www.dahsha.com(4

http:nb2.Jeeran.com(5

http://www.deyaa.org(6