جامعة جنوب الوادي
كلية التـربيــــة
الدراسات العليا
الدبلومة الخاصة
قسم المناهج وطرق التدريس


بحث عن
(استراتيجية التعلم التعاونى )


عمل الطالــبة:-
صفاء يوسف محمد على
تحت إشراف :-
أ. د/ نصر الله

مفهوم : التعلم التعاوني .


التعلم التعاوني هو أسلوب تعلم يتم فيه تقسيم التلاميذ إلى مجموعات صغيرة غير متجانسة تضم مستويات معرفية مختلفة) ، يتراوح عدد أفراد كل مجموعة ما بين 4 – 6 أفراد)، ويتعاون تلاميذ المجموعة الواحدة في تحقيق هدف أو أهداف مشتركة .

* ـ أسباب إهدار فرص الإفادة من قوة عمل المجموعات في المدارس :

1 ـ عدم وضوح العناصر التي تجعل عمل المجموعات عملاً ناجحاً، فمعظم المربين لا يعرفون الفرق بين مجموعات التعلم التعاوني ومجموعات العمل التقليدية .

2 ـ إن أنماط العزلة المعتادة التي توحدها البنية التنظيمية تجعل المربين ميالين إلى الاعتقاد بأن ذلك العمل المعزول هو النظام الطبيعي للعالم .

إن التركيز على مثل هذه الأنماط القاصرة ؛ قد أعمى المربين عن إدراك أن الشخص بمفرده لا يستطيع أن يبني عمارة أو يحقق الاستقلال لأمة، أو يبتكر حاسباً آلياً عملاقاً !!
3 ـ إن معظم الأفراد في مجتمعنا يقاومون بشكل شخصي التغير الذي يتطلب منهم تجاوز الأدوار والمسؤولية الفردية، فنحن كمربين ؛ لا نتحمل بسهولة مسؤولية أداء زملائنا ن كما أننا لا نسمح لأحد الطلاب أن يتحمل مسؤولية تعلم طالب آخر .

4 ـ إن هناك مجازفة في استخدام المجموعات لإثراء التعلم وتحسينه ، فليست كل المجموعات ناجحة في عملها، ومعظم الكبار مروا بخبرات شخصية سيئة أثناء عملهم ضمن لجان أو مجموعات أو جمعيات غير فاعلة، ولذا ؛ فإن التعقيد في عمل المجموعات يسبب قلقاً لدى المربين بشأن ما إذا كانوا قادرين على استخدام المجموعات بشكل فاعل أم لا، وعندما يقارن العديد من المربين بين القوة الكامنة في عمل المجموعات التعليمية وبين احتمال الفشل، فإنهم يختارون الطريقة الأسلم ويتمسكون بالطريقة الانعزالية ـ الفردية الحالية .

5 ـ إن استخدام المجموعات التعليمة التعاونية يتطلب من التربويين تطبيق ما هو معروف عن المجموعات الفاعلة بطريقة منضبطة، ومثل هذا العمل المنضبط ربما يولد رهبة توهن العزيمة بالنسبة للعديد من المربين .


* ـ ما الذي يجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً ؟؟
إن التعلم التعاوني شيء أكثر من مجرد ترتيب جلوس الطلاب، فتعيين الطلاب في مجموعات وإبلاغهم بأن يعملوا معاً لا يؤديان بالضرورة إلى عمل تعاوني، فيمكن مثلاً أن يتنافس الطلاب حتى لو أجلسناهم بالقرب من بعضهم البعض، وكذلك يمكن أن يتحدثوا حتى لو طلبنا إليهم أن يعمل كل منهم بمفرده، ولذا فإن بناء الدروس على نحو يجعل الطلاب يعملون بالفعل بشكل تعاوني مع بعضهم بعضاً يتطلب فهماً للعناصر التي تجعل العمل التعاوني عملاً ناجحاً .

ولكي يكون العمل التعاوني عملاً ناجحاً فإنه يجب على المعلمين أن يبنوا بوضوح في كل الدروس عناصر العمل التعاوني الأساسية ، وهذه العناصر هي :

1) الاعتماد المتبادل الإيجابي :

وهو أهم عنصر في هذه العناصر، يجب أن يشعر الطلاب بأنهم يحتاجون لبعضهم بعضاً، من أجل إكمال مهمة المجموعة، ويمكن أن يكون مثل هذا الشعور من خلال

أ - وضع أهداف مشتركة .

ب - إعطاء مكافآت مشتركة .

ج - المشاركة في المعلومات والمواد (لكل مجموعة ورقة واحدة أو كل عضو يحصل على جزء من المعلومات اللازمة لأداء العمل( .

د - تعيين الأدوار .


2) المسؤولية الفردية والزمرية :

المجموعة التعاونية يجب أن تكون مسئولة عن تحقيق أهدافها وكل عضو في المجموعة يجب أن يكون مسئولا عن الإسهام بنصيبه في العمل، وتظهر المسؤولية الفردية عندما يتم تقييم أداء كل طالب وتعاد النتائج إلى المجموعة والفرد من أجل التأكد ممن هو في حاجة إلى مساعدة .


3) التفاعل المباشر :


يحتاج الطلاب إلى القيام بعمل حقيقي معاً ، يعملون من خلاله على زيادة نجاح بعضهم بعضاً، من خلال مساعدة وتشجيع بعضهم على التعلم .


4) معالجة عمل المجموعة :

تحتاج المجموعات إلى تخصيص وقت محدد لمناقشة تقدمها في تحقيق أهدافها وفي حفاظها على علاقات عمل فاعلة بين الأعضاء ويستطيع المعلمون أن يبنوا مهارة معالجة عمل المجموعة من خلال تعيين مهام مثل :
أ*) سرد ثلاثة تصرفات على الأقل قام بها العضو وساعدت على نجاح المجموعة .
ب*) سرد سلوك واحد يمكن إضافته لجعل المجموعة اكثر نجاحا غدا .
ويقوم المعلمون أيضاً بتفقد المجموعات وإعطائها تغذية راجعة حول تقدم الأعضاء في عملهم مع بعضهم بعضا في المجموعة كذلك العمل على مستوى الصف .


* ـ فرص التعلم التي ينفرد بها التعلم التعاوني :

1) يمكن المتعلمين من الوصول إلى التعلم ذو المعنى، فالمتعلمون يثيرون أسئلة، ويناقشون أفكارا، ويقعون في أخطاء، ويتعلمون فن الاستماع، ويحصلون على نقد بناء فضلا عن أنه يوفر فرص تلخيص ما تعلموه في صورة تقرير .

2) يوفر فرص لضمان نجاح المتعلمين جميعاً، فالاعتماد المتبادل يقتضي أن يساعد المتعلمون بعضهم في تعلم المفاهيم وإتقان المهارات التي تتعلمها المجموعة .

3) يستخدم المتعلمون التفكير المنطقي في مناقشاتهم، حيث أن الإقناع لا يتم إلا من خلال استخدام التفكير المنطقي .

4) يتعلم المتعلم من خلال التحدث والاستماع والشرح والتفسير والتفكير مع الآخرين ومع نفسه .


* ـ مراحل التعلم التعاوني :

يتم التعلم التعاوني بصورة عامة وفق المراحل التالية :

1 ـ المرحلة الأولى : مرحلة التعرف .

وفيها يتم تفهم المشكلة أو المهمة المطروحة وتحديد معطياتها والمطلوب عمله إزاءها والوقت المخصص للعمل المشترك لحلها .



2ـ المرحلة الثانية : مرحلة بلورة معايير العمل الجماعي

ويتم في هذه المرحلة الاتفاق على توزيع الأدوار وكيفية التعاون، وتحديد المسؤوليات الجماعية وكيفية اتخاذ القرار المشترك، وكيفية الاستجابة لآراء أفراد المجموعة والمهارات اللازمة لحل المشكلة المطروحة .


3 ـ المرحلة الثالثة : الإنتاجية .

يتم في هذه المرحلة الانخراط في العمل من قبل أفراد المجموعة والتعاون في إنجاز المطلوب بحسب الأسس والمعايير المتفق عليها .


4 ـ المرحلة الرابعة : الإنهاء

يتم في هذه المرحلة كتابة التقرير إن كانت المهمة تتطلب ذلك ، أو التوقف عن العمل وعرض ما توصلت إليه المجموعة في جلسة الحوار العام



*ـ أشكال التعلم التعاوني
هناك عدة أشكال للتعلم التعاوني، لكنها جميعاً تشترك في أنها تتيح للمتعلمين فرصا للعمل معاً في مجموعات صغيرة يساعدون بعضهم بعضا، ومنها :
أ*) فرق التعلم الجماعية :

وفيها يتم التعلم بطريقة تجعل تعلم أعضاء المجموعة الواحدة مسئولية جماعية ويتم من خلال الخطوات التالية :

1- ينظم المعلم التلاميذ في جماعات متعاونة وفقاً لرغباتهم وميولهم نحو دراسة مشكلة معينة، وتتكون الجماعة الواحدة من (2 - 6) أعضاء

2- يختار الموضوعات الفردية في المشكلة ويحدد الأهداف والمهام ويوزعها على أفراد المجموعة .

3- يحدد المصادر والأنشطة والمواد التعليمية التي سيتم استخدامها .

4- يشترك أفراد كل مجموعة في إنجاز المهمة الموكلة لهم .

5- تقدم كل مجموعة تقريرها النهائي أمام بقية المجموعات
ب ) الفرق المتشاركة

1- وفيها يقسم المتعلمين إلى مجموعات متساوية تماما، ثم تقسم مادة التعلم بحسب عدد أفراد كل مجموعة بحيث يخصص لكل عضو في المجموعة جزءا من الموضوع أو المادة

2- يطلب من أفراد المجموعة المسئولين عن نفس الجزء من جميع المجموعات الالتقاء معاً في لقاء الخبراء، يتدارسون الجزء المخصص لهم ثم يعودون إلى مجموعاتهم ليعلموها ما تعلموه
3- يتم تقويم المجموعات باختبارات فردية وتفوز المجموعة التي يحصل أعضاؤها على أعلى الدرجات


ج ) فرق التعلم معاً

1- وفيها يهدف المتعلمون لتحقيق هدف مشترك واحد، حيث يقسم المتعلمون إلى فرق تساعد بعضها بعضا في الواجبات والقيام بالمهام، وفهم المادة داخل الصف وخارجه .

2- تقدم المجموعة تقريراً عن عملها وتتنافس فيما بينها بما تقدمه من مساعدة لأفرادها .
3- تقوّم المجموعات بنتائج اختبارات التحصيل وبنوعية التقارير المقدمة .


* ـ دور المعلم في التعلم التعاوني

1) اختيار الموضوع وتحديد الأهداف ، تنظيم الصف وإدارته

2) تكوين المجموعات في ضوء الأسس المذكورة سابقا واختيار شكل المجموعة
.
3) تحديد المهمات الرئيسية والفرعية للموضوع وتوجيه التعلم
.
4) الإعداد لعمل المجموعات والمواد التعليمية وتحديد المصادر والأنشطة المصاحبة .

5) تزويد المتعلمين بالإرشادات اللازمة للعمل واختيار منسق كل مجموعة وبشكل دوري وتحديد دور المنسق ومسؤولياته
6) تشجيع المتعلمين على التعاون ومساعدة بعضهم
7) الملاحظة الواعية لمشاركة أفراد كل مجموعة
.
توجيه الإرشادات لكل مجموعة على حدة وتقديم المساعدة وقت الحاجة
.
9) التأكد من تفاعل أفراد المجموعة
.
10) ربط الأفكار بعد انتهاء العمل التعاوني ، وتوضيح وتلخيص ما تعلمه التلاميذ .

11) تقييم أداء المتعلمين وتحديد التكليفات الصفية أو الواجبات .




اسم الموقع/



e-learning.ahlamontada.net/t426-topic


ara.proz.com/kudoz/english_to_arabic



www.almostshar.com/web/Subject_Desc.p









تحضير الدرس‏
20/ق/ استقبال الأطفال
الهدف / أن يمارس آداب السلوك القويم
الشرح /يتم استقبال الأطفال بالابتسامة والبهجة وممارسة آداب السلوك القويم مثل الاستئذان عند الدخول أو الخروج من القاعة
20/ق/النشاط الصباحي
الهدف/أن يمارس بعض التمارين الرياضية
الشرح/ نصطحب الأطفال إلى فناء الروضة علي شكل قاطرات والوقوف علي هيئة أشكال هندسية ثم أداء بعض التمارين البسيطة والإذاعة الصباحية وتحية العلم
20/ق/ الوجبة الغذائية
الهدف / أن يتعرف على أدوات النظافة الشخصية
الشرح / يتناول الأطفال بعض السندويتشات مع الحفاظ على النظافة وإلقاء القمامة فى سلة المهملات
90/ق/ أنشطة المحور
اسم المحور / التطور التكنولوجى
الفكرة الأساسية / الحاسب الآلى
النشاط المعرفى
الهدف / أن يتعرف على نماذج التطور التكنولوجى مثل الحاسب
الوسيلة / مجسم لجهاز كمبيوتر
الشرح / تناقش المعلمة الأطفال حول أهمية استخدام الكمبيوتر فى حياتنا وتردد معه مكونات الحاسب الآلى ( ش . شاشة )
النشاط الرياضى
الهدف / أن يعد الأرقام من 1 إلى 10 ويتابع حتى 20
الوسيلة / لوحة المفاتيح
الشرح / تردد المعلمة مع الأطفال أغنية الواحد واقف مضبوط والاثنين بتبص عليه مستخدمة لوحة المفاتيح
النشاط الفنى
الهدف / أن ينفذ نماذج بسيطة
الوسيلة / ورق كانسون – عجينة صلصال – ألوان ميه
الشرح / تقسم المعلمة الأطفال إلى مجموعات وتقوم كل مجموعة بتجسيم عجينة الصلصال على شكل أرقام ترص على لوحة الكانسون
النشاط الحركى الحر / 30 / ق
الشرح / نصطحب الأطفال إلى فناء الروضة لأداء الألعاب الفردية والجماعية واخذ فترة الراحة
30 / ق / النشاط المعرفى الأول
الموضوع / عربة البطيخ
الهدف / أن يتبع مسار مخطط لرسم
الوسيلة / بطاقة إعداد الطفل للكتاب + مجسم بطيخ
الشرح / تناقش المعلمة الأطفال حول المطلوب من البطاقة مع تقسيمهم إلى نفس المجموعات لرسم شكل البطيخة على العربة فى الكتاب
60/ ق / نشاط مراكز التعلم
الركن الموجه / ركن العلوم / مجسم لوحة المفاتيح
الهدف / أن ينفذ نماذج بسيطة
الخامات والأدوات / فوم أبيض + لاصق + ألوان ميه
عمل الطفل / يساعد الأطفال المعلمة فى تناول الخامات واللصق
عمل المعلمة / تصمم نموذج للوحة المفاتيح
30/ ق / النشاط القصصى
اسم القصة / ندى والوردة الجميلة
الهدف / أن يسرد القصة فى تسلسل
الوسيلة / قصة مصورة
الشرح / ذهبت ندى إلى الحديقة ورأت وردة حمراء جميلة ......
30 / ق / النشاط المعرفى الثانى
الموضوع / السيرك
الهدف / أن يتعرف على العالم من حوله
الوسيلة / بطاقة تنمية المهارات اللغوية
الشرح / تقسم المعلمة الأطفال إلى مجموعات وكل مجموعة توضح مفهوم السيرك من وجهة نظرها
10 / ق / النشاط المنزلى
رسم وتلوين شاشة الكمبيوتر
10 / ق / التقييم
يتم تقييم الطفل من خلال سجل المحتوى
10 / ق / استعداد الانصراف
يتم ترتيب الكراسى وترتيب الملابس وتحية المعلمة وينصرف كل طفل فى طابور الانصراف
نواتج التعلم
1- أن يظهر وعيا بالمادة المطبوعة
2- أن يتعرف على النماذج البسيطة